صحة المرأة

كيفية تنظيم إختلال الهرمونات و الدورة الشهرية

هل هرموناتك متوازنة أم تحتاجين تنظيم الهرمونات لديك؟ هل تعانين من اضطراب ما في الدورة الشهرية؟ فيما يلي بعض الأعراض الرئيسية لحالة اختلال ( عدم توازن ) الهرمونات ما قبل الدورة الشهرية وبعض النصائح الرئيسية حول كيفية إعادتها إلى السيطرة.

ما هي الهرمونات الجنسية؟

يتم إفراز الهرمونات الجنسية من الأعضاء التناسلية (الخصيتين أو المبايض) ، هذه الهرمونات مسؤولة عن التطور الجنسي خلال فترة البلوغ. و بعده، تغدو هذه الهرمونات مسؤولة عن وظائفك الإنجابية لبقية حياتك. إنها ضرورية في الحياة اليومية، فأنت بحاجة إليها في كل شيء بدءا من الوظائف الجنسية، الحمل بمراحله، ثم الولادة، إلى الرضاعة الطبيعية.

هناك تصنيفات مختلفة من الهرمونات الجنسية. فأولاً ، هناك هرمونات “أنثوية” أهمها الإستروجين والبروجسترون. ثم هناك هرمون التستوستيرون الذكوري. من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن الإناث ليس لديهن أي هرمون تستوستيرون والعكس صحيح ، و الحقيقة أن لدى الذكور والإناث مزيج من كل هذه الهرمونات ، لكن بكميات مختلفة.

تتذبذب هذه الهرمونات المهمة بشكل طبيعي داخل جسمك طوال حياتك. يمكن أن تكون هذه التقلبات صغيرة نسبيًا، فمثلا تكون مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجل في ذروتها أول الصباح تتناقص تدريجيًا على مدار اليوم. و من جانب آخر،قد تكون هذه التقلبات أكبر بكثير (يجب أن يقال إن النساء عمومًا معنيات أكثر هنا) ، مثل التقلبات الملحوظة خلال الدورة الشهرية للمرأة وأثناء الحمل.

كيف تتغير هرموناتك خلال دورتك الشهرية؟

في اول يوم من دورتك الشهرية الأخيرة تكون سماكة بطانة الرحم في الحد الأقصى، و حيث أنه لم يحصل حمل ، ستتمزق الأوعية الدموية في بطانة الرحم ليبدأ دم الطمث و بعض البقايا النسيجية بالنزول، (و سيدوم  ذلك 4 أيام تقريبا)، ابتداء من هذا اليوم سيبدأ هرمون الاستروجين والبروجسترون في الارتفاع ببطء. يرتفع هرمون الاستروجين بمعدل أسرع ويبلغ ذروته في منتصف الدورة الشهرية تقريبًا (في اليوم 14 تقريبيا)، و هذا يؤدي إلى إطلاق البويضة. هذه العملية تسمى الإباضة. منذ هذه اللحظة، ستبدا مستويات هرمون الاستروجين في الانخفاض. أما البروجسترون (فسيتصرف عكس هرمون الاستروجين) إذ سيستمر في الارتفاع لبضعة أيام (بعد يوم الإباضة)، و هذا من أجل تحضير الرحم و تهيئته لتخصيب البويضة و بدء الحمل.

كيفية تنظيم اضطراب الهرمونات و الدورة الشهرية
تنظيم اضطراب الهرمونات و الدورة الشهرية

عندما لا يحصل لديك حمل، و قبل اليوم 25 بقليل، ينضم البروجسترون إلى هرمون الاستروجين في انخفاض سريع – يتسبب الانخفاض المفاجئ في هذه الهرمونات في تقلص الرحم و تتناقص سماكة بطانة الرحم، شيئا فشيئا تبدأ بطانة الرحم بخسارة دم و بقايا خلوية، إنه اليوم ال 25، إنه يوم نزول دم الطمث (دم الدورة الشهرية) الذي يفترض أن يستمر وسطيا 4 أيام ( اليوم 25 و 26 و 27 و 28). بالتأكيد قد تحتاجين أيام إضافية لتمام إفراغ بقايا و آثار دم الدورة الشهرية.

بعد اليوم 28 سيبدأ اليوم الأول من الدور الشهرية التالية، الرحم متقلص، و بطانته رقيقة، و يبدأ هرمون الاستروجين والبروجسترون في الارتفاع ببطء، و هكذا.

رائع، يبدو ظاهريا أن كل شيئ لديك تحت السيطرة. حسنًا ، لكن الأمر ليس بهذه السهولة – يبدو أن المستويات المتذبذبة لهذه الهرمونات و مستوى كل هرمون بالنسبة إلى الآخر، خلال دورتك الشهرية، لديها الكثير من الإجابات عن تساؤلات عديدة. في الواقع،  هذه العوامل (مستويات الهرمونات و نسبة أحدها للآخر) متغيرة بصورة شبه يومية، ويُعتقد أن لها تأثيرًا أكيدا على الأعراض التي تعاني منها العديد من النساء في وقت قريب من نزول الدورة الشهرية.

تتعرض معظم النساء إلى درجة معينة من الأعراض في الفترة التي تسبق نزول الدورة الشهرية؛أغلبهن غير معفيين من دفع بعض الضريبة و سيعانين من شيئ من الأعراض . ومع ذلك ، إذا وصلت أعراضك إلى مستوى بدأت فيه بالتأثير على حياتك اليومية ونظامها، فمن المحتمل أنك تعانين مما يسمى متلازمة ما قبل الحيض (PMS).

ماذا يحدث عندما لا تعمل هرموناتك؟

كما شرحنا، كل شيء يسير على ما يرام، تتبع هرموناتك هذا النمط من الزيادة والنقصان كما ينبغي في أوقات محددة من الشهر. غالبًا ما يكون أحد هذه الهرمونات أكثر سيطرة في أوقات معينة من أجل تحقيق التأثير المطلوب (مثل الإباضة)، أو تنخفض ​​كل الهرمونات تدريجيًا إلى حد كبير جدا في الفترة التي تسبق نزول الدورة الشهرية.

على كل حال، هل ما ذكرناه هو الفاعدة ؟ هل هذا هو الحال دائمًا على أرض الواقع ؟ بالطبع لا ، الامور أكثر تعقيدا!

الحقيقة هي أن هذه الهرمونات يمكن أن تشذ عن “القاعدة” و ستكون النتيجة بعض المعاناة  لك كنتيجة لذلك. ينتهي الأمر بالعديد من النساء إما إلى هيمنة الاستروجين أو هيمنة البروجسترون، بمعنى أنه يكون لديهن مستويات مرتفعة بشكل خاص من أحد الهرمونات الأنثوية مقارنة بالآخر (غالبًا ما تكون نسبة أحدهما إلى الآخر هي المعتبرة، وليس الكمية الفعلية لهذا الهرمون أو ذاك).

اعتمادًا على نوع الهرمون المهيمن ، يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى تجربة أعراض مختلفة تمامًا.

هيمنة الاستروجين

كما ذكرنا سابقًا ، أنت بحاجة إلى هرمون الاستروجين ليبلغ ذروته بالقرب من منتصف دورتك الشهرية(اليوم ال 14 من انتهاء نزول دم آخر دورة)، ارتفاعه من أجل تحفيز الإباضة، وهذا يعني إطلاق بويضة (يمكن أن تخضع للإخصاب إذا كنت ترغبين في ذلك) ولكن بعد إطلاق البويضة ، ينتهي دور الأستروجين و يتناقص حتى تبدأ الدورة القادمة، مما يترك البروجسترون يتولى زمام الأمور بدلاً من ذلك.

تشمل الأعراض النموذجية لارتفاع هرمون الاستروجين الغضب ، والتهيج ، وتقلب المزاج ، والتهاب الثدي ، واحتباس السوائل ، ودورة شهرية شديدة ومؤلمة. الأعراض التي مر بتجربتها العديد من النساء في فترة ما قبل الحيض.

هيمنة البروجسترون

إن دور البروجسترون مهم بشكل خاص بعد حدوث الإباضة. في حالة إخصاب البويضة ، يحتاج جسمك إلى الاستعداد لنمو الجنين!

ارتفاع هرمون البروجسترون يهيئ رحمك. إن حمل طفل ليس بالأمر الهين ، ويجب أن تكون بطانة رحمك جاهزة لتعشيش البويضة النامية بنجاح والحفاظ عليها آمنة ومستقرة للأشهر التسعة المقبلة.

ومع ذلك ، عندما لا يتم تخصيب البويضة ، كما هو الحال في معظم الأشهر عندما تقررين أنك لا تريدين الإنجاب ، فإن هرمون البروجسترون يجهض المهمة ويتراجع ، حيث تنتهي مهمته هنا.

ولكن ماذا يحدث إذا لم تنخفض كما ينبغي وبدلاً من ذلك ظلت المستويات مرتفعة؟ حسنًا ، يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى أن يكون البروجسترون مهيمنًا. إذا كان هذا هو الحال ، سيؤول بك الأمر إلى البكاء و  تصبحين حساسة أو عاطفية Emotional  للغاية (أكثر من كونه شعور غضب) ، وتمرين بنقص مفاجئ في الثقة بالنفس ، ستجدين نفسك تشعرين بالتعب الشديد كما لو أن شخصًا ما قد سحب القابس ولم يعد هناك طاقة لديك بعد الآن ، وأخيرًا ، يمكن أن تعاني من مشاكل بشرتك أيضًا حيث تظهر البقع غالبًا.

هيمنة التستوستيرون

هيمنة التستوستيرون ليست شائعة جدًا. تشمل العلامات النموذجية لارتفاع هرمون التستوستيرون حب الشباب وزيادة شعر الوجه والجسم، وزيادة إنتاج الأنسولين مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن. متلازمة تكيس المبايض (PCOS) هي مثال عن حالة تتميز بارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون.

كيف يمكنك تصحيح الخلل؟

إذن ، إذا كنت تشك في وجود خلل في هرموناتك ، فكيف يمكنك تصحيحها؟

كثيرا ما يصف الأطباء في الوقت الحاضر حبوب منع الحمل لعلاج حالات الدورة الشهرية المتقطعة و حب الشباب. ومع ذلك، فإن هذه غالبًا ما يكون لها آثار جانبية خاصة بها. هنالك مخاطرة بتغير مستويات هرموناتك في الاتجاه المعاكس ، وهذا ليس مثاليًا.

العلاجات العشبية مفيدة لأنها يمكن أن تدعم بلطف مستويات الهرمونات الطبيعية ، على الرغم من أنه يجب ملاحظة أنه غالبًا لا يمكن استخدامها مع حبوب منع الحمل.

غالبًا ما يمكن السيطرة على الأعراض المصاحبة لارتفاع هرمون الاستروجين والفترات المؤلمة والثقيلة المصاحبة له بشكل فعال عن طريق عشبة اسمها كف مريم، بالإنكليزية (Agnus castus) . يمكن أن تساعد عشبة كف مريم على إعادة التوازن بلطف ودعم مستويات البروجسترون.

ومع ذلك ، في الوقت الحاضر نجد المزيد من النساء يعانين من الحالة المعاكسة، حيث يبدو أن ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون (بالنسبة للاستروجين) هو المشكلة.

تعمل مادة (ايسوفلافون الصويا المخمر) على دعم مستويات هرمون الاستروجين الذي يعد انخفاضه (بالنسبة إلى البروجسترون) مشكلة شائعة للعديد من النساء أثناء انقطاع الطمث ،مع العلم أن النساء في فترة ما قبل الحيض يمكن أن يعانين أيضا من اختلال مماثل في الهرمونات (انخفاض الاستروجين) أيضًا.

أخيرًا، نذكر أن تدبير متلازمة تكيس المبايض  غالبًا ما تتضمن نهجًا متعدد التخصصات، ولكن غالبًا ما يكون المنفذ الأول هو تدبير (تنظيم نسبة السكر في الدم) و (مقاومة الأنسولين)، حيث يعتبر (النظام الغذائي) و (نمط الحياة) مهمان للغاية هنا.

آمل أن تكون هذه الصفحة قد ساعدتك على فهم هرموناتك بشكل أفضل نوعا ما. إن الخلل في الهرمونات شائع جدًا في الوقت الحاضر ، لذا فأنت لست وحدك، و لا داعي لتحمل اعراضه! حاولي أن تجمعي بين العلاج بالأعشاب مع إجراء تغييرات بسيطة في نظامك الغذائي ونمط حياتك وقد تشعرين حقًا أنك شخص جديد!

مقالات مفيدة حول لخبطة الهرمونات

تجربتي مع لخبطة الهرمونات أو اضطراب الهرمونات R & A

كيفية تنظيم إختلال الهرمونات و الدورة الشهرية

تنظيم الهرمونات طبيعيا و نمط الحياة الصحي

علاج لخبطة الهرمونات بالماء ماذا يعني؟

تجربتي مع الحمل و لخبطة الهرمونات

10 علامات تحذيرية قد تشير إلى اضطراب الهرمونات لديك، إليك الحل

علاج لخبطة الهرمونات (اضطراب الهرمونات) عند النساء hormonal imbalances

يتيح موقع مجلة صحة وجمال مشاركة قصصكم و تجاربكم بهدف نشر الوعي الفائدة تجاه محتلف المشاكل الصحية.

ملاحظة: إن كل إنسان هو حالة مستقلة، هذه المادة تعليمية، لا تغني عن استشارة الطبيب. في حال وجود اعراض ننصح بشدة باستشارة طبيب محتص للوقوف على الأعراض و القصة المرضية و نتائج الإختبارات وصولا للتشخيص و العلاج الصحيح.

من الابحاث المفيدة : حول الاستروجين هذا البحث العلمي للباحث Ahmad Homaei

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق