البشرةجمالك

ظهور التجاعيد و شيخوخة الجلد ، آليتها ، السيطرة عليها؟

لماذا تبدأ البشرة بفقدان حيويتها ,و نضارتها مع الزمن؟

لم تظهر التجاعيد حول الفم، أو التجاعيد حول العينين مبكرا عند بعض النساء, بينما تتأخر عند أخريات في نفس السن؟

لم قد نجد امراة تجاوزت الخامسة الأربعين، بشرتها أفضل من أخرى في الثلاثين؟

هل السن وحده هو الذي يحكم ؟  كيف نتلافى تدهور البشرة، و ظهور التجاعيد المبكرة؟

أسئلة قد تخطر على بال كثير من النساء، في زحمة الحياة المعاصرة و ضغوطها النفسية و المعنوية.

للإجابة عن السؤال، لا بد أن نعرف أكثر عن الجلد, وآلية شيخوخته.

مقدمة:

إن الشيخوخة الطبيعية تصيب الخلايا، الأنسجة، الأعضاء ، و هي بصورة عامة ذات خلفية وراثية يصعب التحكم بها عموما.

إلا أن هذه الشيخوخة تتسارع نتيجة لبعض السلوكيات الحياتية الخاطئة التي تؤدي الى إرهاق و تعب الجسم عموما.

و الجلد، كما نعلم، هو أكبر عضو في الجسم ، و تصيبه الشيخوخة الطبيعية ويتأثر بها بشكل كبير، فمع تقدم المرأة بالسن تتغير خصائصه من حيث المرونة و القوة و الشكل، كما يظهر تغير واضح في خصائص البشرة عند الانتقال الى مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، التي يحدث فيها

  • نقصان في مستوى الاستروجين ، و الذي يؤدي بدوره  إلى تغيرات استقلابية في كولاجين الجلد مما يؤدي إلى إنقاص مرونته وقوته.
  • تغيرات في التوعية الدموية للأنسجة (vascularity ) ، حيث يتناقص تدفق الدم الى البشرة بصورة ملحوظة.

إن تغير خصائص البشرة هنا طبيعي, يشترك به جميع النساء، مع اختلاف شدته و أوانه لأسباب وراثية.

ما العوامل الإضافية التي تسهم في شيخوخة البشرة و ظهور عيوب فيها كالتجاعيد و التشققات؟

هنالك عوامل أخرى مكتسبة قد تسرع تعب البشرة و سيرها نحو الشيخوخة  التي تتفاقم كلما طال أمد و تأثير وتكرار تلك العوامل و التي تنتج بسبب سلوكيات خاطئة في سياق حياتنا اليومية، ونذكر من هذه العوامل:

الإجهاد النفسي.

التدخين و الكحول.

قلة ساعات النوم، أو سوء توزعها.

انعدام أو ضعف الحركة.

سوء النظام الغذائي، كالنظام القائم على الوجبات غيرالصحية، أو المفتقر لعناصر غذائية ما.

تعرض الجلد المزمن للمؤثرات الفيزيائية كالتعرض الزائد لأشعة الشمس و أو احتكاك مزمن كالمبالغة باستعمال التقشير بالصنفرة (الحبيبات الحاكة), أوالمؤثرات الكيميائية كما في حالة تعرضه لفرط استعمال مقشرات الوجه الكيميائية(غالبا هي حموض خفيفة).

بمعنى آخر إن نمط الحياة الذي نعيشه يؤثر على الصحة العامة للجسم و بالتالي ينعكس أثره على البشرة , و يحدد مدى نضارتها أو تدهور حالتها, و هنا لا بد من التدخل لتصحيح سلوكياتنا اليومية, و اتباع نمط حياة صحي مناسب.

هل من مثال يظهر كيف تؤثر تلك الممارسات الخاطئة في صحة البشرة؟

إن التعرض المفرط  للشمس ( للأشعة فوق البنفسجية ) يسبب  تأكسد الكولاجين والألياف المرنة في هذا الجلد.

ينتج عن ذلك ترهل وفقدان مرونة الجلد ، وبالتالي تؤدي تعبيرات الوجه إلى تشكل خطوط عميقة وتجاعيد في الجلد.

ويمكن الحيلولة دون حدوث بعض أضرار الأشعة فوق البنفسجية هذه عن طريق استخدام واقيات من أشعة الشمس.

يمكن الشفاء من بعض هذه الأضرار عن طريق عمل “التقشير” بصورة معتدلة بعد استشارة الطبيب المختص، حيث

تتم فيه إزالة الطبقة الخارجية من الجلد باستخدام الصيغ الحمضية الخفيفة ، التي تزيل الطبقات التالفة وتحفز إنتاج

طبقة أقوى وأسمك من الجلد.

بسبب بعض الممارسات الخاطئة، يتم تسريع شيخوخة البشرة بفعل زيادة عدد الجذور الحرة في الجسم، فما هي الجذور الحرة؟

الجذور الحرة:

  • هي جزيئات تنشأ عن التفاعلات الكيميائية (التأكسدية) المختلفة داخل الجسم.
  • تنتج بشكل طبيعي من عمليات الاستقلاب الحيوي ، و من تكسر بعض الهرمونات و المواد المختلفة في الجسم.
  • يزيد عددها بعص السلوكيات الخاطئة التي تكلمنا عنها أعلاه مثل :التدخين و الكحول، و (زيادة أو خلل أو سوء) النظام الغذائي, و كذلك الإجهاد النفسي, و غيره من العوامل.
  • تعتبر مركبات كيميائية نشطة كيميائبا، أي  شرهة جدا للتفاعل مع الجزيئات المختلفة في الجسم ، هذه الجذور الحرة
  • تؤدي الى تلف الحمض النووي للخلية, وتسبب طفرات في خلايا الجلد

كيف يمكن تلافي تأثيرها أو إنقاصه ؟

يمكن حدوث ذلك بواسطة استخدام مضادات الأكسدة ، داخليًا، وموضعيًا، و التي ترتبط بالجذور الحرة، و بالتالي تفقدها تاثيرها المخرب.

و بحسب ما سبق، يمكن تجنب الشيخوخة المبكرة للجلد عن طريق منع التعرض الزائد لأشعة الشمس، و كل ما يزيد الجذور الحرة.

بالإضافة لذلك الحفاظ على استهلاك كافٍ منالعناصر الغذائية المهمة للبشرة, و اللازمة لعمليات ترميم البشرة.

اقرأ ( عادات صحية يومية للحفاظ على بشرتك )

أهم العناصر الغذائية للبشرة:

الزنك: الزنك مطلوب لإنتاج الكولاجين و تشكيل الألياف المرنة ، وكذلك إصلاح الحمض النووي. وهو ضروري لانقسام الخلايا.

كما أن الزنك يفيد في إنتاج بعض البروتينات التي تزيل الأنسجة التالفة وكذلك إنتاج مضاد أكسدة قوي هو (superoxide dismutase )

النحاس: يساعد النحاس على الحفاظ على مرونة الجلد بتحفيز إنتاج الكولاجين و تشكيل الألياف المرنة ، ويساعد على زيادة سماكة الأدمة.

هذا و يسهم النحاس في زيادة  التوعية الدموية و ايصال الأوكسجين، كم ويعمل على تحفيز مضاد الأكسدة (superoxide dismutase)

الكبريت: هو أحد مكونات بروتين الكيراتين الموجود في الأظافر والشعر والجلد. ضروري لإنتاج الكولاجين, ولنمو الأنسجة تحت البشرة.

العنصر (Coenzyme Q10) : عنصر مغذي للجلد , يتصنع في الجسم بصورة طبيعية، يمكن اخذه ك (مكمل غذائي) أو يمكن تطبيقه سطحيا على البشرة, حيث يخترقها و يعمل على انقاص مستوى الأكسدة، وبالتالي يحمي ال DNA  من التخرب بفعل العوامل المؤكسدة. بمعنى آخر،له تأثير مفيد في منع تعب البشرة و شيخوختها الناجمة عن التعرض الزائد للضوء. كما لوحظ أنه قلل من عمق التجاعيد بعد أن تم تطبيقه  في التجارب السريرية (5).

كذلك من العناصر الغذائية اللازمة لمقامة شيخوخة البشرة الفيتامينات التالية:

فيتامينِA: فيتامين ضروري لصحة الجلد. يمكن أن يسبب النقص الخطير أو الإفراط فيه الى جلد جاف و خشن نوعا ما، و كذلك مشاكل أخرى (1)

فيتامينC : معروف بخصائصه المضادة للأكسدة. كما تم إثبات تأثيره الواقي من اشعة الشمس عندما يطبق موضعياً ، و بالتالي, من شيخوخة الجلد. التطبيق الموضعي لكريم فيتامين C بنسبة 5٪ هي علاج فعال ، يُظهر سريريًا أنه يحسن الجلد المتأذي نتيجة تعرضه لإشعاع ضوئي (2).

فيتامينE : هو أحد مضادات الأكسدة القوية. تشير التجارب إلى أنه قد يحمي من تهالك و سوء حال ألياف الكولاجين ، و بالتالي, يمنع تلف الجلد (4).

فيتامينD : لقد أظهر فيتامين (د) قدرة على المساهمة في ترميم الجلد ، و تعزيز شفاء الجروح. يتم إنتاج فيتامين (د) في الجسم استجابة لأشعة الشمس ، وقد ثبت أن له تأثير مفيد على إصلاح الجلد ونمو الشعر. نادرا ما يتطلب فيتامين (د) أخذ مكملات لتعويض نقصه ، إلا في بعض المناطق الحارة جدا ،و التي يتفادى فيها الناس التعرض لأشعة الشمس المياشرة (3)

إقرأ أيضا فواكه وخضروات مفيدة لصحة البشرة

من أكثر المواضيع قراءة:

الطعام الصحي للأطفال

اسباب تأخر الدورة الشهرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق