البشرة

موضوع عن البشرة

موضوع عن البشرة

فيما يلي موضوع عن البشرة نتعرف فيه -و لو بشكل مبسط- عن بشرتنا، و تركيبها. إذ نسمع الكثير عن مصطلحات تخص العناية بالبشرة كأنواعها أو أعراض تخصها اذا تستحق كتابة موضوع عن البشرة،لشرح أساسيات تركيبتها.

من المصطلحات التي نسمع بها: (تقشير، ترطيب، تهيج، تعرق ..الخ ).كما نسمع بتسميات لأجزاء البشرة (خلايا متموتة، غدد مفرزة للعرق، جذور الشعر…الخ), كل ذلك يمكن فهمه بناء على الشرح المبسط في السطور التالية  .

الجلد، أول ما يجب التعرف عليه في أي موضوع عن البشرة  :

هو أكبر أعضاء الجسم، للجلد عند الانسان أهميته و دوره المهم ، وظائفه الرئيسية هي حماية الجسم وذلك من خلال :

  • يعد أحد خطوط الدفاع ضد الجراثيم
  • يكاد يكون مقاومًا للبلل تمامًا، بسبب خصائصه الفيزيائية.
  • يمنع نفاذ السوائل التي تغمر أنسجة الجسم.
  • يمنع البكتيريا والمواد الكيميائية من دخول معظم أجزاء الجسم.
  • يقي الأنسجة التي تقع تحته من أشعة الشمس الضارة.

مكونات الجلد الأساسية الواجب معرفتها قبل الحديث عن أي موضوع عن البشرة:

1- البشرة، و التي تتألف من:

  • صفوف من الخلايا فوق بعضها, أول صف هو طبقة أولى تولد خلايا البشرة الجديدة.
  • تصلها العناصر الغذائية اللازمة بسهولة (من الأوعية الدموية الموجودة في الأدمة تحت البشرة)
  • الخلايا التي تم تولديها تتحرك للاعلى رويدا رويدا
  • تصلها العناصر الغذائية اللازمة بشكل أصعب مقارنة بالطبقات الأولى، بالتالي تقل تغذيتها.
  • نتيجة لما سبق تتماوت شيئا فشيئا باتجاه سطح البشرة، حيث يطلق عليها اسم الطبقة المتقرنة (الطبقة السطحية من البشرة).
  • تتركب الطبقة المتقرنة من نحو 15 إلى 40 صفاً من الخلايا الميتة.
  • الطبقة المتقرنة تمتلئ بمادة بروتينية قويّة غير نافذة للماء تُسمَّى الكيراتين (القرنين).
  • الكيراتين يقوم بحماية الطبقات والأنسجة التي تقع تحتها من العدوى و التجفاف ، والمواد الكيمياوية والتأثيرات الفيزيائية أو الميكانيكية.
  • ثم تتلاشى (بقايا الخلايا، و الكيراتين) بعيدا عن البشرة من تلقاء نفسها.

ملاحظات :

  • يمكن أن نعزز إزالة (هذه البقايا الخلوية المتقرنة) ،بالتنظيف المعتدل، وذلك بالمواد المنظفة، و الفرك بليف الاستحمام (خاصة إن كان خشنا)، فتخرج على شكل فتائل أوقشور لينة.
  • لدى البعض تصور بأن هذه الطبقة السطحية للبشرة ( المتقرنة) يجب أن يتم العمل على إزالتها بعمق وقوة و باستمرار، فيبالغ البعض بعملية إزالتها (بما يسمى التقشير).
  • إن استخدام التقشير بالمواد الكيميائية أو بالمواد الساحلة ( الصنفرة) يزيل كميات أكبر من هذه الطبقة المتقرنة.
  • فإذا كان التقشير خفيفا من حيث المدة و الشدة و فترات الراحة، فهذا مقبول.
  • تكمن المشاكل (قصيرة الأمد و طويلة الأمد) عند المبالغة في شدة التقشير، عمقه ، او تكراره.
  • التقشير الشائع مثلا بحموض خفيفة مثل (30%, 50%, and 70% glycolic acid) أو (aluminum oxide crystal microdermabrasion) يؤثر سلبا على دور الجلد كحاجز و حامي (skin barrier function) للطبقات الداخلية و يحتاج 1 الى 4 أيام لكي ييستعيد حالته الصحية العادية.
  • طبعا هنالك إجراءات تقشير أعمق و أشد مما ذكر (راجع المقالة).
  • بسبب ما سبق، المختص وحده هو الأقدر على تحديد مدى الحاجة للتقشير، وشدته، و تكراره.
  • العناصر الغذائية الضرورية للبشرة عموما يقصد بها: الماء ، الفيتامينات ، الأملاح، المعادن ، إضافةلللسكريات ، الدهون، و البروتينات.
  • لنتذكر: تغذية البشرة ودعمها بالعناصر الضرورية لحياتها و نضارتها تكون بشكل أساسي من الدم ، لذا، يجب الحرص على الغذاء الصحي المتوازن، قبل التفكير بأي معالجات سطحية داعمة.
  • الجدير بالذكر أن البشرة تتأثر بمستويات بعض الهرمونات بالدم، علما أن الهرمونات أيضا تصل إلى خلايا البشرة من الشعيرات الدموية (الموجودة في الأدمة تحت البشرة).

2- طبقة الادمة:الطبقة العميقة تحت البشرة، نجد فيها:

  • الغدد العرقية ، التي تصب سائل العرق (شفاف يحوي ماء،أملاح ،بروتين) عبر قناة إلى سطح البشرة، يساهم في الحفاظ على رطوبة البشرة، كما يعتبر بمثابة جهاز تكييف لحرارة الجسم.
  • الغدد الدهنية أو الزيتية (الزهمية) : تفرز مادة زيتية يتم بها طلي سطح البشرة، تفيد بالحفاظ على رطوبة البشرة، و إضفاء منظر حيوي عليها، زيادة افرازها يؤدي إلى بشرة دهنية (تبدو لامعة)، و نقصانه يؤدي الى بشرة جافة.
  • عناصر أخرى (نسج، شعيرات دموية مغذية، جريبات الشعر،..الخ)

3- نسيج تحت جلدي تحتوي على الخلايا الدهنية.

كان هذا سرد تعريفيا من خلال موضوع عن البشرة.

 

لتعرفي المزيد حول بشرتك اقرأي أنواع البشرة وكيف تعرفين نوع بشرتك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق