الصحة العامة

ما هي أعراض مرض فيروس كورونا الجديد كوفيد-19

ما هو فيروس كورونا؟

بتنا نسمع كيثرا عن مصطلحات (فيروس كورونا، و أعراض فيروس كورونا، و كورونا الفيروس الجديد، الخ) مع ظهور كورونا و انتشار أعراض كورونا، و قبل الحديث عن مرض فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 و الأعراض المرافقة، نذكر أن  فيروسات كورونا (الفيروسات التاجية)  سلالة كبيرة من الفيروسات و التي قد تتسبب بإحداث الأمراض في الحيوانات و الإنسان عموما. و من المعلوم  أن قسما من فيروسات كورونا تؤدي لدى البشر إلى أعراض و علل في الجهاز التنفسي بعضها أخف وطأة على الجسم نسبيا مثل حالات نزلات البرد المعروفة و صولا إلى  الأمراض الأشد سوءا مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس). أما   فيروس كورونا الجديد المُكتشف مؤخراً فهو يسبب ما يسمى أعراض فيروس كورونا الجديد.

ما هو مرض فيروس كورونا الجديد كوفيد-19؟

قبل الخوض في أعرض كورونا نذكر أنه ينشأ عن أحد أنواع سلالة فيروسات كورونا و هو آخر فيروس  تم اكتشافه من سلالة فيروسات كورونا. و قبل بدء تفشيه في ولاية ووهان في الصين لم يكن للهيئات الصحية و مراكز الأبحاث الصحية  أي دراية بوجود هذا المرض و هذا الفيروس الجديد المسبب له.  حيث تم اكتشافه آنذاك في كانون الأول/ ديسمبر  من عام 2019. وقد تحوّل فيروس كورونا الآن إلى جائحة ذات أعراض معينة،  تنتشر و يعاني منها العديد من البلاد حول العالم.

ما هي أعراض مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)؟

الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض فيروس كورونا هي بصورة أساسية: ‏الحمى حيث ترتفع درجة حرارة الجسم بصورة معتبرة، و الإرهاق أو الوهن العام،و كذلك السعال الجاف. هذه أبرز الأعراض.

توجد أعراض أخرى لمرض فيروس كورونا  يمكن أن يصاب بها البعض لكنها شائعة بصورة أقل و من هذه الأعراض: حدوث آلام و أوجاع في عموم الجسم او في منطقة معينة، و كذلك احتقان الأنف، ‏و ايضا يحصل صداع تتفاوت شدته بين الخفيف إلى الشديد، و أيضا قد يحصل أعراض مثل التهاب في ملتحمة العين، ويعاني لبعض من أعراض مثل آلام في البلعوم، و أيضا تم رصد أعراض هضمية كالإسهال، ‏و من الأعراض التي تم شوهدت أن يفقد المصاب حاسة التذوق أو حاسة الشم، و كذلك تم رصد حالات حدث فيها أعراض مثل ظهور طفح جلدي ‏أو تغير في لون الأصابع في الأيدي و الأقدام. إن هذه الأعراض عادة ما ‏تكون خفيفة وتبدأ شيئا فشيئا بالتدريج. ‏و بالتأكيد يصاب بعض الناس بهذا المرض ( فيروس كورونا الجديد) من خلال العدوي من شخص آخر إلا أنهم يبقوون لاعرضيين (بدون أعراض) أو تكون الأعراض خفيفة للغاية و غير مزعجة إطلاقا.
إن النسبة الأكثر ممن يلتقط العدوى ويصاب بمرض فيروس كورونا يمر بفترة الإصابة و ظهور الأعراض ثم يتماثل للشفاء رويدا رويدا،حتى تمام الصحة، بدون أن يحتاج دواء أو عناية خاصة. و بحسب منظمة الصحة العالمية يقدر هؤلاء بنسبة 80%. من جانب آخر، تبدو أعراض  مرض فيروس كورونا شديدة في النسبة الباقية 20% من المصابين بمرض كورونا، حيث يعاني المصاب في هذه الحالة من أعراض مثل صعوبة في التنفس. و الجدير بالذكر أن المضاعفات الخطيرة قد تكون أكبر عند فئات معينة كالكبار في السن و المصابين بأمراض مزمنة و مشاكل صحية و منها كمثال مرضى ارتفاع ضغط الدم، مرضى القلب، مرضى السكري، مرضى الآفات الرئوية و الجهاز التنفسي عموما، مرضى السرطان، مضعفي المناعة، ..الخ.
بشكل عام، يجب على الشخص المصاب بالمرض (فيروس كورونا الجديد – كوفيد)، بغض النظر عن عمره و حالته، أن يطلب الرعاية الطبية الطارئة في بلده وذلك بأسرع ما يمكن عند ظهور أعراض كارتفاع الحرارة (المترافق أو غير المترافق مع السعال) و المصحوبة بمشكلة صعوبة التنفس أو عند وجود أعراض كألم أو إحساس ضغط أو انطباق في الصدر، أو صعوبة الكلام، أو حالة الحد من الحركة. في هذه الحالات يجب التواصل فورا مع أرقام الطوارئ الطبية أو أي جهة تابعة للهيئة الصحية في بلدك و شرح ما تعانيه حول المرض ( الإصابة، الأعراض، مخالطة المصابين،الخ) للحصول على الإرشادات الضرورية و المساعدة المناسبة التي من شأنها توجيه المريض إلى الجهة المناسبة (غالبا مخصصة فيما يتعلق بفيروس كورونا الجديد) لمراقبة و رعاية حالته الصحية.

مالذي أستطيع فعله إن اكتشفت أني مصاب بالأعراض المذكورة حول مرض فيروس  كورونا (كوفيد-19)، ومتى ينبغي أن أطلب الطوارئ أو الرعاية الطبية؟

ذكرنا أعلاه أن 20% من حالات الإصابة بفيروس كورونا تكون الأعراض فيها شديدة و قد تحتاج رعاية صحية، و أن 80% من حالات الإصابة تكون ذات أعراض حدتها خفيفة، و حتى أن بعض حالات الإصابة لاعرضي (لا أعراض) تقريبا. لذلك هنا نميز بين حالتين:

  • يجب أن تسعى و تطلب الرعاية الطبية في بلدك على الفور إذا كنت تشعر بأي أعراض مثل صعوبة في التنفس أو ألمأ أو ضغط في الصدر. اتصل بأسرع وقت بطبيبك أو بالجهة التي تتولى الرعاية الصحية، إن أمكن لشرح أعراض الإصابة ، ليتسنى له إرشادك إلى المرفق الصحي المناسب. و الجدير بالذكر أن تبقى على تواصل مع الجهات الصحية في حال كنت من أصحاب الأمراض المزمنة أو من مضعفي المناعة (و كذلك في حالة الحمل عند النساء).
  • إذا كانت أعراضك خفيفة، مثل حالة الكحة البسيطة أو ارتفاع الحرارة البسيط مع عدم وجود أمراض أخرى،  فأنت لا تحتاج مبدئيا لأن تطلب أحد مراكز الطوارئ أو الرعاية الطبية بشكل عام. ما يتوجب عليك فعله هو البقاء في منزلك مع عزل نفسك عن عائلتك و عن الناس، و راقب تطور أعراض المرض عندك لحظة بلحظة، طبق النصائح و التوجيهات التي توفرها الهيئات الصحية في بلدك (المتعلقة بفيروس كورونا) فيما يخص طريقة العزل الذاتي و التعامل مع الآخرين، و احرص -من باب الإستعداد- على أن يكون بين يديك أرقام و وسائل التواصل مع الطوارئ أو المرافق الصحية حولك. و انتبه بشدة إن كنت تعيش في منطقة تنتشر فيها الملاريا أو حمى الضنك، ففي هذي الحالة من الضروري ألا تتجاهل أعراض ارتفاع الحرارة فقد يكون مصدرها مسبب آخر غير فيروس كورونا الجديد . يجب أن تطلب المساعدة الطبية على الفور لإرشادك حول ما عليك فعله. و اذا ما توجهت إلى مرفق الرعاية الصحية القريب منك فاحرص على عدم نقل العدوى، بالإلتزام بتطبيق الكمامة ( في حال لم تتوفر لديك ضع قطعة قماش حول الفم و الانف إن أمكنك و كان ذلك لا يعيق التنفس)، و تذكر أن تلتزم بالتباعد الإجتماعي (متر واحد على الأقل بعيدا عن الناس)، حاول ألا تلمس الأشياء و الأسطح حولك قد المستطاع، و في حال كان المريض بفيروس كورونا طفلا كن معينا له على تطبيق هذه التوجيهات.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق