صحة المرأة

علاج لخبطة الهرمونات (اضطراب الهرمونات) عند النساء hormonal imbalances

كيف تتم معالجة عدم توازن الهرمونات

علاج لخبطة الهرمونات اضطراب الهرمونات (الخلل الهرموني) قد يختلف بحسب العامل المسبب الذي يحدده الطبيب المختص بناء على فحوصات مختلفة يصل من خلالها إلى التشخيص الدقيق للحالة.فمصطلح  اضطراب أو لخبطة الهرمونات أو عدم توان الهرمونات هو واسع و يحتمل العديد من المسببات. و على هذا الأساس فكل شخص سيسلك طريق علاج مختلف عن الآخر يتعلق ب لخبطة الهرمونات. و سنذكر في هذه المقالة بشكل أساسي العلاج المحتمل للنساء، و كذلك، سنمر، بصورة مختصرة، على العلاج العام لكل شخص و علاج الرجال، و الوصفات الطبيعية الشائعة عموما في مجال علاج اضطراب الهرمونات.

علاج النساء المصابات باضطرابات هرمونية

قد تتضمن واحد على الأقل مما يلي:

  • تنظيم الهرمونات أو تنظيم النسل.
    بالنسبة للنساء اللواتي لا يردن الحمل (يعملن تمنيع للحمل)، يمكن للأدوية التي تحتوي على أشكال من الاستروجين والبروجسترون أن تساعد في تنظيم دورات الحيض والأعراض غير المنتظمة. و يمكن للناس تناول أدوية تحديد النسل بأشكال دوائية مختلفة منها حبوب أو حقنة أو جهاز داخل الرحم (اللولب).
  • الإستروجين المهبلي.
    يمكن للنساء اللائي يعانين من جفاف المهبل المرتبط بالتغيرات في مستويات هرمون الاستروجين وضع الكريمات التي تحتوي على (هرمون الاستروجين) مباشرة على أنسجة المهبل لتقليل الأعراض (الجفاف). يمكنهم أيضًا استخدام أقراص وحلقات الإستروجين لتقليل جفاف المهبل.
  • الأدوية التي تعتبر بدائل للهرمونات.
    تتوفر هذه الأدوية لتقليل الأعراض الشديدة المرتبطة بانقطاع الطمث مؤقتًا ، مثل الهبات الساخنة أو التعرق الليلي.
  • إيفلورنيثين (فانيكا).
    يوصف هذا الكريم لكي يبطئ من نمو شعر الوجه المفرط لدى النساء.
  • الأدوية المضادة للأندروجين.
    يمكن للأدوية التي تكبح (Block) هرمون الذكورة السائد androgen أن تساعد في الحد من حب الشباب الشديد ونمو الشعر الزائد أو تساقطه.
  • كلوميفين (كلوميد) وليتروزول (فيمارا).
    تساعد هذه الأدوية في تحفيز الإباضة لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض واللواتي يحاولن الحمل. يمكن أيضًا إعطاء أولئك اللواتي يعانين من (متلازمة تكيس المبايض والعقم) حقن من الجونادوتروبين (gonadotropins ) للمساعدة في زيادة فرص الحمل.
  • تكنولوجيا الإخصاب أو المساعدة على الإنجاب.
    يمكن استخدام الإخصاب في المختبر (IVF) لمساعدة أولئك الذين يعانون من مضاعفات متلازمة تكيس المبايض على الحمل.

خيارات العلاج لأي شخص يعاني من لخبطة الهرمونات هي ما يلي:

ميتفورمين. دواء لمرض السكري من النوع 2 ، يمكن أن يساعد الميتفورمين في إدارة أو خفض مستويات السكر في الدم.
ليفوثيروكسين. يمكن للأدوية التي تحتوي على ليفوثيروكسين ، مثل Synthroid و Levothroid ، أن تساعد في تحسين أعراض قصور الغدة الدرقية.

تشمل خيارات العلاج للرجال الذين يعانون من اختلالات هرمونية ما يلي:

أدوية التستوستيرون. يمكن أن تساعد المواد الهلامية (على شكل جل) والأدوية المحتوية على هرمون التستوستيرون في تقليل أعراض قصور الغدد التناسلية والحالات الأخرى التي تسبب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون ، مثل البلوغ المتأخر أو التقزم.

الوصفات الطبيعية لعلاج لخبطة الهرمونات ( اضطراب الهرمونات).

استخدم الناس المكملات الطبيعية لعلاج الاختلالات الهرمونية لآلاف السنين.

ومع ذلك ، لا توجد علاجات طبيعية تم إثباتها في الدراسات السريرية لعلاج الاختلالات الهرمونية وأسبابها ، بصرف النظر عن التغييرات في نمط الحياة.

تشمل المكملات الطبيعية التي يشيع استخدامها لتقليل الأعراض المرتبطة ب لخبطة الهرمونات ما يلي:

  • عشبة كوهوش السوداء (أو تسمى عُشبة الثُعبان الأسود) و الاسم العلمي لها (Cimicifuga Racemosa)،و أيضا عشبة dong quai H و بالعربية (الجينسنغ الأنثوي)، و كذلك البرسيم الأحمر ، وزيت زهرة الربيع المسائية (evening primrose oil) للهبات الساخنة التي تسببها انقطاع الطمث.
  • الجينسنغ ginseng للتهيج والقلق واضطرابات النوم التي تسببها سن اليأس
  • الجينسنغ ginseng وماكا Maca للضعف الجنسي.

التغييرات في نمط الحياة (التي قد تساعد في تقليل احتمالية وأعراض الاختلالات الهرمونية) تتضمن ما يلي:

  • الحفاظ على وزن صحي للجسم.
  • تناول نظام غذائي مغذي ومتوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ممارسة النظافة الشخصية الجيدة ، مع التركيز على غسل المناطق التي تحتوي على الكثير من الزيوت الطبيعية، مثل الوجه والرقبة والظهر والصدر.
  • استخدام غسول وشطف وكريمات علاج حب الشباب دون وصفة طبية لعلاج حب الشباب الخفيف إلى المتوسط
  • تجنب المثيرات التي تسبب الهبات الساخنة، مثل الطقس الدافئ والأطعمة والمشروبات الحارة أو الغنية أو الساخنة.
  • تقليل الإجهاد وإدارته.
  • ممارسة اليوجا أو التأمل أو التخيل الموجه.
  • الحد من الأطعمة السكرية والكربوهيدرات المكررة.
  • تجنب الأطعمة المعلبة.
  • استبدال المقالي القديمة غير اللاصقة بأواني السيراميك.
  • استخدام عبوات زجاجية لتخزين وتسخين الأطعمة والمشروبات.
  • تقييد استخدام منتجات التنظيف التي تحتوي على مواد كيميائية سامة مثل مواد التبييض.
  • شراء الفواكه والخضروات التي لم يتم رشها بالمبيدات الحشرية أو الكيماويات الناضجة.
  • لا يتم طهي الأطعمة والمشروبات في الميكروويف في البلاستيك.

أفكار عامة

يعاني كل شخص تقريبًا من فترة أو فترتين على الأقل من عدم التوازن الهرموني خلال حياتهم.

تكون الاختلالات الهرمونية أكثر شيوعًا خلال فترة البلوغ والحيض والحمل. لكن يعاني بعض الأشخاص من اختلالات هرمونية مستمرة وغير منتظمة.

تحدث العديد من الاختلالات الهرمونية بسبب عوامل خارجية، مثل الإجهاد أو الأدوية الهرمونية. ومع ذلك، يمكن أن تحدث الاختلالات الهرمونية أيضًا بسبب أي حالة طبية تؤثر أو ذات علاقة بنظام الغدد الصماء أو الغدد.

يجب على الشخص التحدث إلى الطبيب حول الأعراض طويلة المدى غير المبررة، خاصة تلك التي تسبب الألم أو عدم الراحة أو تتداخل مع الأنشطة اليومية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق